ما هي عملية تجميل المهبل ؟

عملية تجميل المهبل هو نوع من الجراحة يتم فيها شد عضلات قاع الحوض التي تحيط بالمهبل. الهدف من جراحة تجميل المهبل هو خلق قوة وتحكم أفضل في هذه العضلات، مما يؤدي إلى زيادة رضا المرأة الجنسي أثناء الجماع. تم إجراء عملية رأب المهبل لأول مرة لإصلاح التشوهات المهبلية أو لإصلاح تمزق أو تمدد المهبل الذي ينتج غالباً عن الولادة.
vaginoplasty.jpg

عملية تجميل المهبل في ايران

عملية تجميل المهبل هو نوع من الجراحة يتم فيها شد عضلات قاع الحوض التي تحيط بالمهبل. الهدف من جراحة تجميل المهبل هو خلق قوة وتحكم أفضل في هذه العضلات، مما يؤدي إلى زيادة رضا المرأة الجنسي أثناء الجماع. تم إجراء عملية رأب المهبل لأول مرة لإصلاح التشوهات المهبلية أو لإصلاح تمزق أو تمدد المهبل الذي ينتج غالباً عن الولادة. ولكن الآن هناك العديد من النساء اللواتي يخترن إجراء عملية تجميل المهبل لأسباب تجميلية وتجديد المهبل.

يُطلق على عملية تجميل المهبل أيضاً اسم تجديد المهبل ويمكن إجراؤها مع تغييرات طفيفة حسب تفضيل المريض، سواء كانت الجراحة لأسباب تجميلية أو طبية. أحد أنواع رأب المهبل يسمى رأب العجان.

إقرأ أيضاً: ما هو رأب العجان

في هذه الطريقة، يتغير الجلد بين المهبل والشرج وفقاً لأنسجة المهبل ويتم تكوين زاوية مهبلية مختلفة. إعادة العذرية هي نوع آخر من عمليات تجميل المهبل التي تعمل على إصلاح التمزق أو التمدد في غشاء البكارة لإعادة المهبل إلى حالته السليمة. لأسباب دينية وثقافية، هناك اختلافات في الرأي حول أخلاقيات هذا النوع من الجراحة. يمكن إجراء عملية تجميل المهبل بأي شكل من الأشكال جنباً إلى جنب مع جراحات التجميل النسائية الأخرى مثل تجميل الشفرين. عملية تجميل الشفرات هي نوع من الجراحة يتم فيها إعادة تشكيل الشفرين.

 

كيفية إجراء جراحة تجميل المهبل

تستغرق جراحة تجميل المهبل الكاملة حوالي ساعة إلى ساعتين. عادةً ما تتضمن عملية تجميل المهبل شد عضلات قاع الحوض وتقريبها من بعضها. في غضون ذلك، يتم إزالة الجلد الزائد أو النسيج الندبي. والنتيجة النهائية هي إعادة بناء المهبل وتجديد شبابه بحيث يشعر الشخص بشعور أفضل أثناء الجماع. يمكن أن يكون التندب أحد مضاعفات عملية تجميل المهبل، ولكنه يختفي بمرور الوقت في معظم الحالات. يتأكد جراحو التجميل في أمراض النساء بشكل عام من إجراء شقوق في الطيات الطبيعية للجلد لتقليل مخاطر الندبات غير المرغوب فيها. يتم تخدير المريضة أثناء عملية تجميل المهبل. يمكن إجراء الشقوق باستخدام مشرط تقليدي أو ليزر. يُعتقد أن إجراء الشقوق باستخدام الليزر المهبلي يمكن أن يسرع عملية الشفاء مقارنة بالطريقة التقليدية. في النهاية، يعتمد اختيار الطريقة على احتياجات المريض وتشخيص طبيب أمراض النساء.

الشفاء بعد جراحة تجميل المهبل

التعافي بعد جراحة رأب المهبل بسيط في الغالب ولكنه يتطلب التخطيط لمساعدة الجسم على الشفاء بشكل صحيح. بعد جراحة تجميل المهبل، ستقضي المريضة بضع ساعات في غرفة الإنعاش ثم تخرج في غضون يوم واحد إذا كانت متأكدة من عدم حدوث أي مضاعفات. يعد ألم ما بعد الجراحة أحد مضاعفات عملية تجميل المهبل التي قد تكون غير مريحة ولكن يمكن تخفيفها بمسكنات الألم وعادة ما يهدأ الألم بعد بضعة أيام. تعتبر الكدمات والتورم في موقع الشق من المضاعفات الأخرى لعملية رأب المهبل وقد تستمر لمدة أسبوع إلى أسبوعين. لا يمكن للمرضى ممارسة الجنس لمدة أربعة إلى ستة أسابيع. بعد حوالي أسبوع من جراحة تجميل المهبل، يمكن للمريضة استئناف أنشطتها اليومية وتحقيق الشفاء التام بعد ثلاثة أشهر. ستكون فترة النقاهة أطول عند إجراء عملية تجميل المهبل في نفس الوقت مثل العمليات الجراحية التجميلية الأخرى مثل تجميل الشفرين. بعد جراحة تجميل المهبل، من الضروري أن ترى المريضة الطبيب للتحقق من عملية الشفاء تحت إشراف الطبيب. يُنصح المرضى عادةً بأداء تمارين تسمى كيجل لأن هذه التمارين تقوي العضلات المشكَّلة حديثاً وتمنع المضاعفات المحتملة في المستقبل.

 

مضاعفات عملية تجميل المهبل

تتشابه مضاعفات عملية تجميل المهبل مع العمليات الجراحية الأخرى. قد يكون هناك عدوى ونزيف وتندب وجلطات دموية بعد جراحة تجميل المهبل. ومع ذلك، إذا كان المريض بصحة جيدة، فإن فرص حدوث هذه المضاعفات منخفضة. كلما زادت مهارة وخبرة الجراح، قل احتمال حدوث هذه المضاعفات بعد عملية تجميل المهبل. عادة ما تختفي الندبات الصغيرة بمرور الوقت.

إذا قررتِ إجراء جراحة تجميل المهبل، يمكنك استشارة طبيب أمراض النساء للحصول على تفاصيل حول المخاطر والمضاعفات المحتملة. من أهم المخاطر التي يمكن أن تحدث عدم رضا المريض عن نتائج جراحة تجميل المهبل. في بعض الأحيان لا يتقلص المهبل بالقدر الذي تتوقعه المريضة، أو حتى في بعض الحالات يكون ضيقاً جداً بحيث لا يمكن للمريض إدخال السدادة في المهبل أو لا يمكنه تجربة علاقة حميمة ممتعة. في هذه الحالات، قد تكون هناك حاجة لعملية جراحية أخرى لتحقيق الهدف المنشود. لمنع مثل هذه المضاعفات، من الأفضل أن تفكر المريضة أولاً في أسباب جراحة تجميل المهبل وتلقي المشورة، ثم توخي الحذر في اختيار الجراح. من الأفضل أن تكوني صادقة ومناقشة توقعاتك بوضوح مع أخصائيك عند تلقي المشورة من الجراح وطبيب أمراض النساء. اطرح الأسئلة التي تفكر بها بالتشاور مع طبيبك واكتسب فهماً كاملاً للإجراء قبل بدء الجراحة. عندما يكون الطبيب والمريض متفقون، تزداد احتمالية تلقي نتائج العلاج المطلوبة.

أسباب إجراء عملية تجميل المهبل

أجريت جراحة رأب المهبل في الأصل لإزالة التشوهات عند النساء، وإصابات المهبل أو شد المهبل بسبب الولادة. المزيد والمزيد من النساء يستمتعن الآن بفوائد تجميل المهبل لأسباب تتعلق بالجمال وتجديد شباب المهبل. بعد الولادة أو مع تقدم العمر، قد ترتخي الأنسجة المحيطة بالمهبل وقد تضعف عضلات قاع الحوض، وقد يتسع المهبل. يمكن أن يكون لهذه التغييرات الطبيعية تأثير سلبي على الحياة الجنسية للمرأة، أو قد تفقد الثقة بالنفس بسبب التغيرات الجسدية. تساعد جراحة المهبل في جعل المهبل يبدو أصغر سناً وأكثر جمالاً. بهذه الطريقة، تقوى الحياة الجنسية للشخص. لذلك، يمكن للمرأة التي لا تعاني من إصابة في المهبل أن تختار أيضاً جراحة تجميل المهبل بسبب الرغبة في تغيير عواطفها.

 

بدائل أخرى لعملية تجميل المهبل

في حين أن عملية تجميل المهبل قد تكون خياراً جيداً لبعض النساء، إلا أنها ليست الخيار الوحيد. يمكن أن تؤدي ممارسة تمارين كيجل والتمارين المهبلية أيضاً إلى تقوية عضلات قاع الحوض. كما توجد بعض الكريمات المهبلية التي يمكن أن تسبب ضيق المهبل وتجعل الشخص يشعر بالضيق في المهبل. يمكن استخدام هذه الكريمات بشكل دوري لتحسين الإحساس الجنسي لدى الشخص تدريجياً، ولكن ليس هناك ما يضمن حصول الشخص على النتائج المرجوة والمرضية. العيب الرئيسي لهذه الطرق البديلة هو أنه مقارنة بجراحة تجميل المهبل، فإن النتائج ليست سريعة ودائمة، ولكنها ستكون أقل تكلفة مقارنة بالجراحة. ينصح المرضى عادة بتجربة خيارات أخرى قبل الخضوع لجراحة تجميل المهبل.

لا ينصح بإجراء جراحة رأب المهبل للنساء الحوامل أو النساء اللاتي يخططن للحمل. إذا خضعت المرأة لعملية تجميل المهبل قبل الحمل والولادة، فقد تكون الولادة أكثر صعوبة وألماً. يمكن أن تؤدي مضاعفات المخاض أيضاً إلى إبطال التغييرات الإيجابية التي حققتها جراحة رأب المهبل.

لا ينبغي اعتبار عمليات تجميل المهبل وغيرها من جراحات التجميل النسائية وسيلة لخلق مظهر طبيعي. يختلف حجم وشكل ولون وشعور الفرج بشكل كبير من شخص لآخر، ولا يمكن تحديد شكل المهبل الطبيعي بالضبط. بالإضافة إلى ذلك، قد يكون للأعراف الاجتماعية ووسائل الإعلام تأثير سلبي على الثقة الجنسية للمرأة أو شريكها الجنسي. يجب على جميع النساء تعلم حب أجسادهن كما هي. إذا شعر الإنسان بالكراهية لظهور أعضائه التناسلية، فقد تكون هذه الكراهية مرتبطة بثقته بنفسه، والتي نتيجة الجراحة لن تزيل هذا الشعور هذه بعض القضايا التي يجب معالجتها قبل الجراحة ويجب استشارة طبيب أمراض النساء المختص.

لا ينبغي أبداً أن تجري المرأة عملية تجميل المهبل بناءً على طلب زوجها أو شريكها الجنسي. سيكون لجراحة رأب المهبل عواقب شخصية في حياة المرأة. يجب اتخاذ القرارات المتعلقة بمظهر الجسم بهذه الطريقة بشكل مستقل، مع مراعاة العيوب والمزايا المحتملة. لا ينبغي إجراء جراحة رأب المهبل فقط على أساس الموافقة الجنسية للزوج. إذا شعرت المرأة بالرضا عن مظهر أعضائها التناسلية، فيجب أن يشعر زوجها بالمثل. يجب أن تقوم العلاقة الصحية بين شريكين جنسيين على الدعم والاحترام. وبالمثل، لا ينبغي اعتبار جراحة تجميل المهبل كطريقة لإصلاح العلاقات الشخصية. إذا لم تنجح العلاقة، فمن المحتمل أن تكون هناك أسباب أعمق تتجاوز المظهر والوظيفة الجنسية. يجب تحديد هذه المشاكل وتقييمها قبل جراحة تجميل المهبل. إذا لم يتم حل هذه المشاكل، فلن تساعد الجراحة في تحسين الحالة.

أخيراً، تدعي العديد من النساء أن جراحة تجميل المهبل كانت فعالة في حياتهن الجنسية، ولكن لا يوجد ضمان أن جراحة تجميل المهبل يمكن أن تحسن بشكل كبير من تجربة الشخص الجنسية. تجري الأبحاث لفحص العلاقة بين جراحة تجميل المهبل وزيادة الرضا الجنسي. ولكن بشكل عام، يجب مراعاة عيوب ومزايا جراحة رأب المهبل بعناية قبل إجراء جراحة تجميل المهبل بمساعدة طبيب أمراض النساء المختص.


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


ترحب بكم شركة الفردوس للعلاج والتجميل في ايران.

الوقت المتبقي لإنتهاء العرض: 0 يوم 0 ساعة 0 دقيقة 0 ثانية!